أنباء النقل البحري
المجلة الاولى الناطقة باللغة العربية تصدر منذ عام 1994 متخصصة فى أنشطة النقل البحرى و اهتمت بالمعالجة الصحفية بأسلوب سهل وبلسان عربى مبين .

خالد قناوي يطالب بتطبيق الأوزان القياسية على الشاحنات بالسوق المصرية

48

طالب سائقي النقل الثقيل والشاحنات بتطبيق ما طبقته دولة السودان بخصوص عدم السماح بدخول الشاحنات المخالفة الأوزان إلى الأراضى السودانية بالسوق المصرية.

وفي ذات الصدد أشار خالد قناوي عضو جميعة النقل البري بالقاهرة، إلى أن دولة السودان أبلغت السلطات المصرية، بأنه إعتبارا من الخميس الماضي 18 مارس الجارى، بتطبيق قرار وزارة البنية التحتية والنقل السودانية رقم 9 لسنة 2021.

وتابع أن قرار دولة السودان ألزمت الشاحنات أن تكون حمولة المحور الثلاثى مزدوج الإطارات 24 طن للمحور، وأن تكون حمولة المحور الثنائى مزدوج الإطارات 18 طن للمحور.

وأوضح أن القرار يلزم بأن تكون الحمولة القصوى 56 طن شامل وزن الشاحنة فارغة مضافا إليها حمولة البضائع، على أن يكون أقصى طول 22 مترا، وأن يكون أقصى عرض 260 سم، وأن يكون اقصى ارتفاع 465 سم.

وطالب ” قناوي ” بضرورة تعامل الشاحنات التي تدخل للسوق المصرية بنفس الحمولات التي أقرتها السودان، خاصة أن القرار يستهدف الحفاظ على الطرق الخاصة بها، وهو أدعى أن يتم تطبيقه في مصر خاصة وان الفترة الاخيرة شهدت تنفيذ شبكة طرق غير مسبوقة.

وتابع عضو جمعية النقل البري بالقاهرة أن الشاحنات التي تقوم بنقل مواد البناء تقوم بنقل حمولات تصل الى 120 – 130 طن وهي معدلات لا يمكن تطبيقها على مستوى العالم.

ولفت الى أن السعودية على سبيل المثال لا تسمح بحمولات تزيد عن 45  -44 طن للشاحنات، موضحا أنه متى يسمع المسئولين لنداءات السائقين الملتزمين بتنفيذ حمولات قياسية يتم تطبيقها على الجميع.

وأكد على أن حمولة الشاحنة اذا كانت 120 طن فمن الصعب التحكم في الشاحنة عند استخدام الفرامل وذلك لارتفاع حمولة الشاحنة عن المعدل الطبيعي، حتى لو كانت بسرعة تصل الى 40 كيلو في الساعة.

وألمح ” قناوي ” الى أن جميع الدول حول مصر تقوم بتطبيق أوزان محددة ماعدا مصر بالرغم من تفوق شبكة مصر القومية في الطرق، ومنها السودان وليبيا والأردن.

وتابع أن قرارات الالتزام بعدم سير سيارات النقل الثقيل على الطريق الدائري تم تفعيله، إلا أنه لم يتم الالتزام بتفعيل قانون الالتزام بالحمولات وعدد المحاور للنقل الثقيل، وهو ما يضر الشبكة القومية للطرق.

وأكد ” قناوي ” أن أصحاب الشاحنات ذات النقل المبرد ” البرادات ” دائما ما يطالبون بالحد من الحمولات الزائدة، مشيرا إلى أن السعودية مثلا تقوم بتوقيع غرامة لكل طن زائد بواقع ألف ريال سعودي.

كان قد أشار المهندس مدحت القاضي رئيس شعبة خدمات النقل الدولي بغرفة تجارة الإسكندرية، أنه على كافة الشركات القائمة بنشاط النقل البرى الدولى إلى السودان بمراعاة تطبيق القرار دون أى استثناءات منعا لتكدس الشاحنات بمعبر” قسطل”.

وأضاف أنه ورد للشعبة إخطارا من المهندس السيد متولى، رئيس جهاز تنظيم النقل البرى الداخلى والدولى بقرار الجهات السودانية بمنع دخول الشاحنات المخالفة الأوزان.

وأكد القاضي أن مهلة دخول الشاحنات المخالفة الأوزان تنتهى الخميس 18 مارس الجارى، حيث تشترط أن تكون حمولة المحور المفرد مزدوج الإطارات 8 أطنان للمحور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.